Google+ Followers

Saturday, December 31, 2016

Résumé du Livre de Problèmes Des Idées Dans Le Monde Musulman

Informations à Propos du Livre:

AUTEUR: MALEK BENNABI
TITRE: Le Problème des Idées dans le Monde Musulman
EDITEUR: EL BAY’YINATE
Année: 1990
REVIEWER: Mehdi ZOUAOUI, Consultant de l'Éducation.



Evaluation



Accusé par quelques-uns de souffrir d’une schizophrénie culturelle, Malek Bennabi a essayé de nous transmettre l’idée que c’est le problème de l’incohérence qui a créé le chaos lorsqu’on a discuté la faisabilité de sortir La France de l’Algérie. La réalité est que ce penseur algérien s’était inspiré d’un plasma de deux cultures distinctes se trouvant dans un pays qui s’efforce d’avoir son indépendance. C’est la culture arabo-musulmane qui avait formé en lui l’esprit du patriotisme, et la culture française duquel a bénéficié de l’esprit de la contemporanéité. Cette influence ne veut pas dire qu’il considère comme acquis les idées de ces contemporains comme Al-Afghani et Abduh pour laquelle il voyait leurs efforts de réforme basés sur des fondations plutôt apologétiques qui donnent seulement aux musulmans un outil d’autoprotection et d’auto-conviction mais ils ne fournissent pas un système de pensée fiable et capable à d’affronter les nouveaux challenges intellectuels. Parmi ces challenges, sa célèbre distinction qu’il a fait entre le colonialisme et la colonisabilité. La colonisabilité est, en effet, un ensemble des caractéristiques psychologiques et sociologiques qui dominent dans une société et qui évoluent dans l’apathie et le piétinement, la perte de l’énergie et l’effort créateur.Dans le même contexte, la philosophe Margaret Kohn considère le colonialisme comme étant le mouvement qui visait à modifier les conditions des sociétés musulmanes, politiques, culturelles, sociales et économiques par l'occupation et la colonisation des esprits et des cœurs et par conséquent à changer les idées. Certainement, la colonisation n’est qu’un effet d’une cause qui se nomme ‘la colonisabilité’ qui est en d’autres termes, une défaite psychologique voulue durable et exercée par un colonisateur envers un colonisé et cet exercice a le but de rendre le colonisé un esclave sans velléité n’ayant pas d’estime de soi. L’origine de ce caractère de la colonisabilité se résume selon Malek Bennabi dans ces trois points:
  • Nous ne pouvons rien faire parce que nous sommes ignorants et cette colonisation n’est qu’une fatalité née avec nous qu’on ne peut pas éviter.
  • Nous ne pouvons rien faire parce que nous sommes pauvres.
  • Nous ne pouvons pas déclencher un changement car il y a une colonisation au-dessus de nos têtes.
Malek Bennabi pose une question vitale à l’égard de ce qui peut incarner des idées sans danger pour une société et aussi comment se débarrasser des idées et des réalités qui ont touché les communautés. Naguère, c’était, per se, la révolution contre des occupants qui voulaient coloniser la citadelle avec leurs idées, mais maintenant la bataille est à l’intérieur entre ceux qui veulent la défendre et ceux qui veulent la livrer aux idées étrangères.
Malek Bennabi a adopté la définition d’Edouard Herriot qui dit que “la culture c’est ce qui reste lorsqu’on a tout oublié’’. Cette définition est en réalité un essai d’aboutir à une définition plus concrète qu’abstraite. Dans le même sens, on remarque que les cultures orientales se sont basées sur l’éthique, et les cultures occidentales se sont basées sur l’esthétique. Thomas Stearns Elliott (1888-1965 É.C.) définit la culture comme un style de vie d’un peuple qui vit au même endroit où elle apparaît à travers les arts, le système social, les habitudes, les coutumes et la religion de ce peuple.
L’auteur a aussi parlé du l’éducation qui fait partie des problèmes persistants dans le monde musulman.  La pensée de Malek à ce sujet est fondée sur quatre piliers :
  • La religion étant un phénomène universel.
  • L’islam étant le cadre principal de repère.
  • La nature civilisationnelle du problème du monde musulman.
  • Le facteur humain en étant l’élément principal du problème.
Le lecteur pourrait trouver l’écriture de Malek Bennabi un peu désorganisée ou incompréhensible à cause des maximes que l’auteur considère connus par le lecteur. Je pense que l’auteur a pu transférer son inquiétude des idées islamiques qui ont été soit envahies soit trahies. Le livre est préconisé pour les étudiants de la philosophie islamique et aussi pour les étudiants qui sont intéressés par l’histoire alternative de l’Algérie et ainsi pour ceux qui vivent à l’étranger et se préoccupent des fuites historiques de l’histoire que l’on n’a pas racontées. Il donne un point de vue très intéressant à propos de la notion de la colonisabilité et l’adaptation de l’islam et ça pertinence pour les idées contemporaines. Le livre nous défie avec  des questions vitales sur le futur de l’islam dans la lumière du statu quo du monde musulman y compris les pays arabes. Malek Bennabi a réitéré des idées similaires dans ses autres œuvres en particulier la notion de la civilisation dont il était convaincu qu’elle se compose de trois éléments inaliénables formant un triptyque de : l’homme, le sol et le temps. Il y avait aussi d’autres penseurs qui ont donné des définitions différentes de la civilisation comme Ibn Khaldoun. Selon Ibn Khaldoun la civilisation est plus ou moins basée sur la prospérité matérielle. A cet égard, Il dit que la civilisation, appelée aussi civilisation humaine ‘al-oumrane al-becheri’, est la dextérité dans le luxe…. comme les métiers destinés pour la cuisine, les vêtements,...’’. Quant à Saïd Qutb, il relie la civilisation à la notion dogmatique de la gouvernance divine qui doit être exclusivement provenu du Dieu. Malek postule que les sociétés pendant le processus de civilisation passent par trois phases comme nous l’avons déjà mentionné : phase de l’esprit, phase de raison, et phase de l’instinct. Il conclut que toute civilisation doit se poser dans l’un de ces trois stades. Malek est donc considéré parmi les premiers qui ont essayé de donner une définition interdisciplinaire de la notion de civilisation contrairement aux définitions traditionnelles qui ont traité la civilisation d’une fenêtre mono disciplinaire exiguë.

Brièvement, Malek Bennabi a essayé de finir le complexe psycho-existentialiste de l’homme de l’ère post-almohade en donnant et concevant une nouvelle équation de la civilisation et aussi en analysant la différence délicate entre un colonisé et un colonisable.  

Vous pouvez  télécharger le résumé depuis:

- Ma page Academia: https://goo.gl/w07aAF
- Google Drive: http://goo.gl/EFHBoQ


Monday, December 12, 2016

4 Principles, 4 Structures, And 8 Magic Tips For Educational Blogging

4 Principles, 4 Structures, And 8 Magic Tips For Educational Blogging: Want to know the road to successful Educational Blogging? Check 4 principles, 4 structures, and 8 magic tips for Educational Blogging.

Thursday, December 8, 2016

Review of Writing Effective Public Policy Papers Handbook

Source:http://law.gsu.edu/files/2013/11/urban-fellow-papers.png


Information about the book


AUTHOR: Eóin Young and Lisa Quinn
TITLE: Writing Effective Public Policy Papers.
SUBTITLE: A Guide for Policy Advisers in Central and Eastern Europe.
PUBLISHER: Local Government and Public Service Reform Initiative.
YEAR: 2002
Pages: 113 P
REVIEWER: Mehdi ZOUAOUI, Education Consultant and Strategist

Summary:


You can download the summary and review here

Evaluation


The authors of the guide laid a foundational background for people who aspire to write policies in a more logical way. The book is beneficial to junior consultants in the ascendancy of their career, students who are majoring in Public Administration and Public Policy as well as adventurers of international organizations and projects. It is also useful for professional consultants who are missing some gaps in writing policy papers. The book contains ample practical advices and outlines for writing policy papers including the soup and nuts. However, the handbook would have been more beneficial if it broke down these steps into manageable chunks for the sake of beginners through tutorials or activities that serve as a scaffolding support for them to practice the knowledge they gain. Having said that, the book implicitly implies the grasp of some previous knowledge in writing in general, and public policy in particular. What is worth noticing is that the authors always include a checklist by the end of each section that serves as reminder and take-away points.
Certainly, the world of academia is full of books and guidelines that were written in the field of policy making and writing such as: Writing White Paper: How to Capture Readers and Keep Them Engaged by Michael Stelzner(2007), and the newly published work entitled “Writing Public Policy: A Practical Guide to Communicating in the Policy-Making Process” by Catherine F. Smith (2015),  “A Practical Guide for Policy Analysis: The Eightfold Path to More Effective Problem Solving” by Eugene Bardach(2011), and many others. However, the present handbook unique feature is its practical aspect which makes it a good companion in writing policy paper.
Policy writing is one of the pillars for governmental affairs and therefore it should be characterized by a more pragmatic analysis that helps increase the rank of Human Development Index (HDI) in countries. While trying to convince the audience of that the policy is important , it is also important to mention that policy documents are not meant to be marketing papers or creative writing but their primary goal is to inform, enlighten, guide and not mere academic works even though it is tempting to lean towards one of the two paths: either professional or academic. Thus, keeping convenient distance between the two realms is always a welcome prospect, else the policy risks to be only a theoretical piece that lacks practical applicability or a professional policy that is not  based on valid scientific background.
As it is the case for other disciplines, the field of policy writing contains many other terms and genres  of writing that may look alike. In that context, the authors opted not to highlight the differences and analogies between these terms such as white paper, green paper that are mainly used in EU and United Kingdom.For example, the difference between a policy paper and a public policy paper is not explicitly demonstrated since the former may take several formulas such as policy briefs, white papers, and so on. In fact, the core feature that separates a public policy paper from the rest of  policies is that it carries governmental authoritativeness that gives it the power of abiding by all the stakeholders it covers.
Green papers are written early in the process of policy formulation for general public and stakeholders to identify potential solutions, whereas white papers are written at a later stage to summarise and communicate proposed policy solutions to the general public and relevant stakeholders. Position papers generally express the position taken by an organization in a specified policy area in an attempt to influence policy makers to adopt a stance that the organization is taking. Also, the word policy alone in its corporate environment means “predetermined course of action established as a guide toward accepted objectives and strategies of the organization”

The book did not  mention  the documents required for pre-policy stage, in-policy-stage, and post-policy stage to ease the process of writing policy paper for the involved writing team. The main documents for these stages are represented in the following chart:
Figure 03: Documents needed for pre-policy, in-policy, and post-policy writing

Reflecting on the alternatives that are going to be chosen, it is necessary that they have to be prioritized by rank and merged together whenever possible in order to make it easy to sacrifice some designed goals or values when the situation dictates to do so. This also should be accompanied by virtual scenarios for each alternative to gauge its strengths and weaknesses where the efficiency and effectiveness; reliability and validity of alternatives can be analyzed through SWOT and PEST methods.
As for monitoring, there are also other tools to ensure a smooth flow of the public policy such as: control, auditing, and assessment. Controlling entails the conformity of the policy paper with the rules of law, standards, and so on, while auditing is the process of trying to improve the public action by measuring the obtained state of affairs with the desired state of affairs. There is a common trend that some people and officials perceive assessment as an attempt to find the scapegoat to put blame on in a policy; however, assessment rather aims to uncover how a given action can be carried out more effectively and efficiently.  
There are some other techniques that allow to make more objective  evaluation avoiding any confounding variables that may alter the obtained outcomes such as difference of the difference that consists of studying the state of beneficiaries and non-beneficiaries before and after the reform; and the difference of the state of beneficiaries before and after the reform.
It is also important to involve citizens before, during and after evaluation so as to gain more insights and benefit and reach more visibility of the policy under study or analysis. The diagram below summarizes this point:
Review of Writing Effective Policy Papers   Google Docs.png
Figure 03: Involving citizens in evaluation

Certainly, evaluating a public policy is a cumbersome step institutionally or technically due to the many caveats that a policy maker may fall in such as mixing a correlation with a causality or falling into the logical fallacy of post hoc ergo propter hoc by mixing a cause with an effec. Added to that, the problem of incidence where the expected beneficiary of the policy may not be the one reached in the policy and a totally different beneficiary may be affected. The multiplicity of effects may also result in a more complex and hard evaluation, and making the policy more concrete and applied is pitfall policymakers should be aware of because of the fact that if the policy cannot be implemented in the real world, there is no benefit designing it.
Also, in order to gauge the worthiness of a given public policy, it should be compared with other public policies even if they are different so as to predict what may go wrong and what needs to be changed, adapted, or even left out. This can be done by converting benefits and qualitative variables into metrics that can be quantitatively measured.
Also, it is crucial that evaluators are independent and use reliable and valid methods in order to avoid any possible bias. This can also be corroborated by creating an interdisciplinary group of evaluators that consist at least of these stakeholders: governmental coordinators such as court of audits, parliament, etc; related administration under question, and independent evaluators.
Council of Economic Analysis postulates that in order for an evaluation to be successful and credible it has to have at least the three following elements: access to data, expertise time, and dissemination of the results
Analyzing an existing policy is no easy process and involves different methods and dynamics to understand the macro-image of the policy. A more simplified way to keep in mind while analyzing the problem is to use the Tree Problem demonstrated in the graph proposed by  Mahabat Baimyrzaeva:
Figure 04: Tree Problem solving

Along with the definitions chosen in this book a public policy can also be defined  as “a strategic action carried out by a public authority in order to mitigate or advocate a given phenomenon happening in society”. This will allow the analysis of  a public policy in the light of six dimensions:
  1. Effects: which covers three elements:
    1. Efficiency:
    2. Effects non investigated yet:
    3. Equity:
  2. Application that includes:
    1. Costs:
    2. Feasibility:
    3. Acceptability:
Besides the classification of  policy provided in the book that is notional, There are other classifications policies different than the one mentioned in the book.  Anderson(2003)  classifies them according to the following logic:
  • Substantive policies: which involves what the government is going to do.
  • Procedural policies: which involves how the government is going to do it.
  • Distributive policies:  which involves an allocation of benefits or services to particular segment of the population.
  • Regulatory policies: which introduces restrictions or limitations
  • Self-regulatory policies: are similar to the regulatory policies except that they are controlled by the regulated group.
  • Redistributive policies:  which involves a deliberate effort by the government to shift the benefits among broad classes.
From a conceptual side, the philosophy of public policies can be approached in the light of the following political theories:
  1. Political system theory: a political system arising in response of demand.
  2. Group theory: where public policy is considered to be the product of the group in the struggle.
  3. Elite theory:  where public policy reflects the values and preferences of the governing elite.
  4. Institutionalism: where public policy is carried out, implemented and designed by institutions.
  5. Rational Choice Theory:  where the principles of microeconomics are applied in the analysis of public policy.

If we go back to description of the problem and In addition of the four foundational elements stated in the book, we can approach the components of the f problem as follows:
  • Level of urgency and whether this needs an immediate intervention or not.
  • Level of severity: by looking at the potential damage the issue under question can harm and the rate of people who could be affected.
  • Duration of the problem: whether it happens once or it is recurring.
  • Authors of the problem and how to eliminate these resources or cut them down.
This diagram summarizes these core elements:
Figure 05: Foundational Elements of the Problem
Paggiolo summarizes a problem as “ a perception by the actors of a gap of what is (assessment), of  what should be (duty to act), and what can be ( possibility of action)”
As mentioned before, it is always a good practice to strive on combining the different alternatives to build a more comprehensive scope that would cover as much as possible issues. Moreover, one of the caveats that policy maker should avoid is to provide generic recommendations that veer away from the efficiency of policy that is meant to be applied rather theoretical. This goes also for the use of  unnecessary wording in policy papers because they are meant to be applied and understood by the average person especially when it comes to client-oriented policy analysis since how much the policymaker knows about the issue is not as important as what the related stakeholders should do.
Finally, the public policy and evaluations have to be published without any censorship even if the results reached may not please or serve the interests of some stakeholders because more is always needed; not more contemplating but more action thinking.



Tuesday, November 22, 2016

Introducing English Linguistics Review


Book Cover


Information about the book


AUTHOR:  Charles F. Meyer
TITLE: Introducing English Linguistics
SERIES: Cambridge Introductions to Language and Linguistics
PUBLISHER: Cambridge University Press
YEAR: 2009

Pages: 271 page

Evaluation


Charles F. Meyers is a professor at Massachusetts University where he teaches Linguistics to students aspiring to teach English as a second language. The book is designed for first year students, per se, so as to give them a strong introductory about Linguistics and therefore serves as a guideline for them and also as a course book for teachers. For beginners, it is a perfect first to-start-with with  the author aiming to convey most of the basic notions related to Linguistics that students need to know. The book is also designed as self-study work with the activities that are introduced by the end of each chapter. These activities are instrumental for students to check their understanding and grasp of the topic. The book even goes further by offering further reading at the end of each chapter for those who want to go deeper and find more information; however, I think that the author digressed in offering these suggested extensive reading which will likely to leave the reader, especially the beginner, perplexed on what reading needs more attention. It would have been better if the author has provided some required reading at the beginning including articles, online videos, etc to increase the chance of reading them by students. Having said that, the book won’t be too much beneficial for students who are already familiar with basic terms of Linguistics and they may find the book a bit simplistic in its structure except for some of the activities that they may enjoy while practicing their knowledge.

The book is organized in top-bottom approach by going from the largest unit of language to the smallest units one. In other words, the book started by giving an overview of the history and development of English, then moved the social context which is more or less related to Pragmatics, then moved to the topic of text in English. After that, the book delved into the syntax of English, and he went down the road to the words by looking at them with the lenses of morphology and ended it by looking at the smallest sound unit in the language, namely phoneme.
The book is not intended to raise questions that are discussed in the realm of Linguistics but only gives an account of what was or is being said in Linguistics and therefore, it is hardly to describe it as an attempt to ask new questions be it theoretically or empirically.

To download the full summary you can visit my Academia page here


About the Reviewer:

Mehdi ZOUAOUI is an Education and E-learning  Consultant with an ELT background and passion for Linguistics as well as Literature. He’s an evangelist for Non Formal Education and alternative approaches to schooling and deschooling. He has completed more than 40 Massive Open Online Courses (MOOC) from prestigious universities and the counter is still going on. He has co-authored two books related to Turkish and Arabic language learning.

Wednesday, November 9, 2016

واهزز نفوس الجامدين

ربما حيي الخشب

ملخص كتاب "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد" لعبد الرحمان  الكواكبي


نبذة عن الكتاب:

يعد كتاب "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد" لمؤلفه عبد الرحمان الكواكبي، المفكر الإسلامي المشهور والذي عاش خلال القرن العشرين، من بين الكتب التي لا تزال قائمة وصالحة لكثير من معطيات  الوقت الحالي، إذ إنه يتحدث عن ظاهرة ما تزال الأمة العربية ترزح تحت أغلالها والتي تتجلى بوضوح  في الكثير من الحكام المستبدين الذين أهدروا مقومات شعوبهم وأوطانهم وحولوها إلى ركام إنساني لا يأتمر إلا بما يراه الحاكم صائبا ولايرى إلا بعين هذا الحاكم، لاغين بذلك ذواتهم، وطموحاتهم وآرائهم جملة وتفصيلا إلا ما وافق هوى الطبقة الحاكمة... وتستمر حكاية المستبد والأسير إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. كان قد عرض علينا مقتطف من كتاب "الطبائع" ونحن طلاب في الثانوية بشعبة الآداب، وكغيرنا من الطلاب، كنا نمر على المعاني التي كان يحويها هذا المقتطف مرور اللغويين لا مرور أهل البحث والتمحيص، وماكان هذا إلا تمثيل وتصوير جلي لمظاهر الاستبداد وتبعاته التي تحدث عنها الكواكبي وحذر منها كما سنرى في ما سيأتي في الملخص. و سيلاحظ من يقرأ الكتاب لأول مرة خاصة إن كان متابعا للشؤون السياسية التي تحيط بالمسلمين عامة والعرب منهم خاصة، فسيرى لا محالة إسقاطات كثيرة لأمور ذكرها الكواكبي والتي أصبحت من يوميات واقعنا المعيش.هذا وإن فحوى الكتاب تتمحور حول  تأصيل الاستبداد بذكر حده، وأعراضه، وأسبابه، والنتائج التي أوصل إليها من أصابهم سواء على المستوى الفردي، أو المجتمعي.

لمحة عن الاستبداد:


يستهل الكواكبي كتابه بتعريف الاستبداد وماهيته حيث يذكر أنه صفة للحكومة المطلقة العنان فعلا أو حكما والتي تتصرف في شؤون الرعية بدون خشية حساب ولا عقاب محققين. وعليه فإن من مقوضات الحكومة الراشدة هو غياب الأجهزة التي تُسائل الحكومة في قراراتها وأفعالها، فإن غابت هذه الآليات في الحكومة شكل هذا الأمر بيئة خصبة وموطنا للاستبداد الذي يجعل من الحكومة الراشدة حكومة مطلقة في أفعالها وحكمها تجاه الرعية. ومن هنا فإن خشية حساب وعقاب المحققين يعتبر عاملا رئيسا رادعا في صون الحكومة من الاستبداد لكل من تراوده نفسه في تعدي حقوق الرعية. ويدخل في نطاق الحكومة المطلقة أيضا حكم الفرد المطلق الذي ورث العرش أبا عن جد، والذي يتحكم بزمام الجيش تحكما مطلقا لا يخضع لأي شكل من أشكال المسائلة النزيهة بعيدا عن أشباه المسائلات التي يصنعها لنفسه.  ويضاف إلى ذلك إحاطة سدة حكمه بسلطة دينية تجعله الوصي الوحيد الأنسب لسياسة الشعب. وبلوغ الحكومة مرتبة الإطلاق لا يتأتى إلا  باستفحال الجهل بين الأمة، واستبداد الجهل والتعالم على العلم، ومامنبع هذا الاستبداد الذي يتجلى في المظاهر السياسية إلا الاستبداد الديني الذي يؤسس أرضية الاستبداد السياسي.  

مظاهر الاستبداد:


قسم الكواكبي في كتابه  مظاهر الاستبداد ومجالات انتشاره وتأثيره  على الحياة بشكل عام مجموعة من الأبواب وهي:

الاستبداد والعلم:

في خضم حديثه عن خطر استحواذ المستبد واضطهاده للعلم والعلماء، يقدم لنا الكواكبي صورة بيانية بليغة عن سعي المستبد لبقاء الرعية في ظلمات الجهل بعيدة عن نور العلم، حيث يشبهها بالوصي الخائن القوي الذي لا يخدمه أن يبلغ الأيتام رشدهم وبالتالي يطالبون بحقوقهم. فالحق في المعرفة والإعلام هو من بين الحقوق الإنسانية التي يجب أن يضمنها الدستور للرعية وبها تُضمن شفافية الممارسة السياسية وتضمن الرعية أيضا سلامة حقوقها الأساسية وعدم تغييبها بقصد أو بغير قصد. ويذكرالكواكبي أيضا  أن من علامات المستبد أنه إن لم يكن له بد إلا الاضطرار إلى العلماء فإنه يحرص على اختيار الغبي منهم المتصاغر المتملق الذي تذهب به الرياح يمينا وشمالا فلا يعرف للحق وجهة إلا الوجهة التي يجدها في ما يرسل إليه من قبل من آثر التقرب إليهم بقربان العلم  وكما  يختصرها ابن خلدون في مقولته المشهورة  " فاز المتملقون". إلى جانب هذا، فإن العلماء والمستبدون في نظر الكواكبي في صراع دائم حول من يستأثر بالعوام الذين يشكلون الأغلبية الساحقة. ويشير الكواكبي أن العوام هم الذين  إذا خافوا جهلوا، وإذا خافوا استسلموا، كما أنهم هم الذين متى علموا قالوا ومتى قالوا فعلوا.

الاستبداد والمجد:


يقضي ابن خلدون بأن المجد مفضل على الحياة ويصل في  خلاصة استدلاله أن المجد والتمجد شيئان مختلفان حيث يشير إلى أن التمجد يتعلق بالإدارات المستبدة، وهو القربى من المستبد بالفعل كالأعوان والعمال، أو بالقوة كالملقبين بنحو دوق وبارون أو أن يصير الإنسان مستبدا أصغر في ظل المستبد الأعظم.  فالمستبد لا يستمد قواه إلا من جهل من أسرهم واستبدهم واستخفهم فأطاعوه القول وأذعنوا له، وصاروا يغذنوه بتمجيدهم له وإلا فالمستبد بعيدا عن قصائد الممجدين وصلوات العابدين له ليس إلا فردا عاجزا لا حول له ولا قوة.

الاستبداد والمال:

إن القوة المالية تعتبر من بين ركائز هيمنة الدول على الرعية  سواءا كانت مستبدة أو غير مستبدة  وحتى على الدول التي تربطها بها علاقات سياسية أو اقتصادية أو مصالح مشتركة. وقد قالوا أنه لنجاح أي عمل يشترط اجتماع ثلاثة: المنهجية، والمادة، والرجال حيث أن المادة هنا هي القوة المالية. ويضمن المستبد استدامة استبداده عن طريق شراء العقول المتعالمة أو المحبة للمحبة والتقديس من قبل العوام ويصفه وصفا بليغ حين  حين يقول أن الاستبداد لو كان رجلا وأراد أن يحتسب وينتسب لقال: " أنا الشر وأبي الظلم وأمي الإساءة وأخي الغدر وأختي المسكنة، وعمي الضر وخالي الذل، وابني الفقر و بني البطالة، وعشيرتي الجهالة، ووطني الخراب ، أما ديني وشرفي وحياتي فالمال المال المال".
ويستأنف الكواكبي حديثه عن المال فيقول بأن "القوة كانت للعصبية ثم صارت للعلم ثم صارت للمال". وبعد الاسترسال في ذكر فضائل المال والاستدلال عليها بالأحاديث وذكر ما يمكن أن يجني المال على صاحبه، يذكر أن الإنسان لا يكون حرا ما لم تكن له صنعة مستقل فيها، وأن أقبح الوظائف وظائف الحكومة. وهذا مقصد ورأي الأخلاقيين وبعض الحركات الإصلاحية الإسلامية التي تحث تابعيها على ضرورة الاستقلال المالي عن الدولة .

الاستبداد والأخلاق

في هذا الفصل يدخل الكواكبي في العلاقة القائمة بين الاستبداد والأخلاق حيث يعرف الأخلاق بأنها أثمار بذرتها الوراثة، وتربتها التربية، وسقياها العلم، والقائمون عليها هم رجال الحكومة. وعلى هذا الأساس فالسياسة  تفعل في أخلاق البشر ما تفعله العناية في إنماء الشجر" وفي هذا إشارة إلى أن أخلاق الناس تتأثر تأثرا معتبرا بطبع وتطبع البشر فليست البيئة وحدها هي من تحدد كيف يتصرف البشر بل أيضا منشأهم أيضا يعتبر عاملا أساسا في تحديد طبيعة تصرفاتهم وهذا موضوع ذو شجون ليس المقام للخوض فيه هنا، وإنما ما هو تجدر الإشارة إليه هنا  هو رجال الحكومة الذي يملكون الوسيلة لتشكيل أخلاق الناس وعجنها بما يتوافق ومصالحهم السياسية وإيديولوجياتهم، ولكم نرى هذا واضحا في الشعارات الوطنية التي ينادي بها أهل كل ملة رغم أن ما ينادون به لا يعدو أن يكون افكارا بثتها الطبقة الحاكمة بين الرعية حتى تضمن ذلك العمى والتعصب الممنهج الذي يصب في أجنداتهم. وقد اعتمدت الدول الغربية على هذه الاستراتيجية بشكل رهيب أو فيما يعرف بإدارة الإدراك حيث تقوم الحكومة بتحديد الملهيات التي تريد للرعية أن تعبث فيها حتى يتسنى لها استكمال ما قد خططت له بعيدا عن غوغاء وضوضاء الرعية العمياء.  ويشاهد هذا الأمر بشكل كبير أيضا  لدى المجتمعات العربية التي تنظر من طرف خفي لنظيراتها من الدول العربية رغم العوامل المشتركة الكثيرة التي تجمع ما بينها على غرار الدين واللغة والأخطار المشتركة، حيث إن  حال هذه الشعوب كحال الجنيبات في بداياتها فإنه يتم  التحكم في توجهها واعوجاجها، فكذلك الشعوب فإن الحكومة ترعاها ليس حبا ولكن حتى توجه اعوجاجها بما لا يشكل خطرا عليها، ولكن من يسعى لرعاية شعب معوج فإنه لابد من يوم وينقلب السحر على الساحر لأنه لم يكن لساحر أن يفلح حيث أتي.

وفي نفس هذا السياق يذكر الكواكبي أن الأخلاقيين قد أجمعوا على أن المتلبس بشائبة من أصول القبائح لا يمكنه أن يجزم بسلامة غيره منها وهذا معنى قولهم " إذا ساءت فعال المرء ساءت ظنونه" وهذا تصديق للمثل الجزائري القائل بأن من في بطنه التبن يخاف من النارأو كما يقول الجزائريون. وينتقل الكواكبي بعد الصولة في أصول الأخلاق إلى  توصيف وعمل مقارنة للإنسان الغربي والشرقي حيث  تاريخيا ويذكر أن الأوروبيين في بداياتهم وربما حتى الآن كان يحصرون ويسأثرون بالعلم لوحدهم وحتى منعه عن الأوروبيين أنفسهم حيث كان محصورا على الطبقات الأرستقراطية والحاكمة بخلاف العرب الذين نقلوا دائرة العلم من ذلك المستوى المحدود والمحتكر إلى الدائرة الواسعة وكان نتيجة لهذا - يقول الكواكبي- أن انتقل العلم حرا إلى كل طبقات المجتمع الأوروبي رغم كيد رجال الدين هناك. أما في توصيف كل من العالمَين الشرقي والغربي منه فإن الكواكبي يرى بأن من الصفات السائدة لدى الغربي أنه شخص تغلب عليه مادية الحياة، والحرص على الاستئثار والانتقام وهذه نظرة مغرضة بعض الشيء وكأن بالكواكبي يقع في نفس ما حذر منه إذ أن هذا التوصيف ربما وصله عن طريق الحكومات المستبدة التي عاصرها، وهي أيضا بطريقة ضمنية نظرة تمجيدية لحضارة الشرق وإعفاء كل حضارة الغرب التي أيضا قدمت للإنسانية الكثير  بغض النظر عن أسسها العقيدية. وبعد هذا ينتقل الكواكبي إلى توصيف اجتماعي للصفات الفارقة بين الفردين حيث يرى بأن  الشرقي يمكن أن تكون نقاط قوته  في الاجتماعيات في حين أن الغربي تتركز قوته في الإفراديات ويخلص إلى  أن الشرق ابن الماضي والخيال والغربي ابن المستقبل والجد وهي مجددا نظرة لا تعكس بالضرورة الواقع المستدام وإنما ربما كانت مرحلة مؤقتة في عصر الكواكبي أين كان عصر الضعف وعصر التبعية الأجنبية و أغلب البلدان العربية والإسلامية وفتئذ كانت تحت ربق الاستعمار الذي غالبا ما كان يستهدف اللغة والدين مثل ما حصل في الجزائر. وبعد هذه الجولة التي عرض فيها الكواكبي بعض الخصائص والصفات المميزة لكل من الشرقيين والغربيين، يعرج في هذه المرة على مفهوم الدين أو بشكل أخص أثر الفهم الخاطئ لمعنى الدين حيث يذكر أن أرض الدين هي "الأمة التي أعمى الاستبداد بصرها وبصيرتها وأفسد أخلاقها ودينها، حتى  صارت لا تعرف للدين معنى غير العبادة والنسك الذين زيادتهما عن حدهما المشروع  أضر على الأمة من نقصهما كما هو مشاهد عند المتنسكين. وفي هذا إشارة إلى خطورة فقدان الدين لبعده المجتمعي خاصة وأن الدين كما يقول مالك ابن هو الدافع للقيم الاجتماعية في حالتها الأولى التمددية والحركية لما يكون معبرا عن الأفكار الجماعية.

الاستبداد والتربية:

تعد التربية من بين الركائز التي تقرر مصير الأمم والمجتمعات على المدى البعيد، إذ أن كل إصلاح يتم العمل عليه أو التخطيط له لا يؤتي أُكله في الغالب إلا بعد مرور عقود من الزمن كون الصناعة التربوية وما تحويه من فنون وعلوم لا يتم اكتسابها بين عشية  وضحاها وإنما تستلزم صبرا ونفسا طويلا حتى يرى أهل الإصلاح والحل والعقد ثمرة سياساتهم. ونتاجا لهذا فإن الاهتمام بالتربية يكون غالبا للمستقبل ليس للحاضر، فوضع التربية يحدد بشكل حيوي مدى الاستبداد. فالاستبداد هو العنصر الماص للتربية وما تبنيه التربية مع ضعفها يهدمه الاستبداد مع قوته أو كما قال الشاعر: متى يبلغ البنيان تمامه… إذا كنت تبني وغيرك يهدم.
المعيشة الفوضى في الإدارات المستبدة غنية عن التربية، لأنها محض نماء يشبه الأشجار الطبيعية في الغابات والأحراش. وقد  ذكر الكواكبي في قوله أن الأمم التي تقع تحت أمة تغايرها في السيماء، لا يمضي عليها أجيال إلا وتغدو فيها سيماء الآسرين، وذكر من ذلك الإفريقيين الذين صاروا بيضا في إشارة إلى شمال إفريقيا وفي هذا مجددا عدم دقة في هذا المعلومة التاريخية حول أصول سكان شمال إفريقيا حيث تذكر المصادرأنه في القديم كان يقسم المغرب  إلى ثلاث أقسام: المغرب الأدنى ويضم تونس الحالية وأجزاء من الجزائر الشرقية، والمغرب الأوسط ويضم الجزائر الحلية، والمغرب الأقصى ويضم المغرب الحالية. وهناك رويات حول أصولهم فمنهم من يقول أن أصولهم أوروبية، ومنهم من يقول أسيوية، ومنهم من يقول أنهم من تبقى من البيزنطيين.

الاستبداد والترقي

وهنا في جدلية الاستبداد والترقي  والذي يذكره الكواكبي تحت دائرة الحركة التي هي في الأصل  سنة عاملة في الخليقة  مراوحة بين شخوص وهبوط. فالترقي هو الحركة الحيوية أي حركة الشخوص، ويقابله الهبوط وهو الحركة إلى الموت أو الانحلال أو الاستحالة أو الانقلاب وهذا يشبه إلى حد ما دورة الحضارة التي أشار إليها المفكر الجزائري مالك بن نبي في كتابه "مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي" حيث يذكر أن كل حضارة تمر بثلاث مراحل أساسية وهي المرحلة الروحية أين تبرز للوجود فكرة دينية أو عقيدية تقدم للمجتمع، وبعد ذلك المرحلة العقلانية، إلى أن  تصل الحضارة إلى مرحلة الفطرة وهي المرحلة التي تشهد فيها الحضارة تدهورا واضمحلالا وأيضا بعدا عن الأهداف والقيم التي أتت بها لأول مرة. واستطرادا نتساءل  عن أي  مرحلة وصلت فيه الحضارة الإسلامية الآن وهل هناك من أمل في أن تعود إلى مرحلة العقلانية ؟. وكنتيجة حتمية  لدخول الأمم في مرحلة الفطرة على اصطلاح صاحب مشكلة الأفكار، فإن هذا الأمر سيؤدي بها حتى لتربية فطرة مريضة تسعى لطلب الحضيض من المراتب حتى لو دفعت دفعا إلى درب النور فإنك تجد فرائصها ترتعد من من هذا النور والترقي وتمثيل الكواكبي لها بتألم الأجهر بالنور تمثيل بليغ لأولي النهى.

الاستبداد والتخلص منه

وفي محاولة من الكواكبي لتقصي جذور الاستبداد فإنه يقدم مقاربة تعتمد على التطور الأنثروبولجي للإنسان حيث يذكر بأن هذا الكائن مر بدهر كانت طبيعته ذات دور افتراسي، ومن ثم ترقى إلى دور اقتنائي، ثم انتقل إلى دور حضري وفي هذا الدورالأخير يعلل الكواكبي بأنها نقطة بداية الاستبداد لأن الإنسان سعى في تغيير طبيعته من التجوال إلى إيثار المُكُون والبقاء في أرض معينة والارتباط بها وحبها حيث جعله هذا الارتباط بالأشياء معرضا للأسر والاستبداد كون حياته بعيدا عن المكوث والاستقرار صارت في نظره مستحيلة.  وبعد هذا التقصي ينتقل الكواكبي إلى إعطاء بعض التعاريف الأساسية وذات العلاقة بالحكومة ومسألة الاستبداد على غرار مفهوم الأمة، والحكومة، والحقوق العمومية مثل التساوي في الحقوق والحقوق الشخصية حيث يذكر في الحقوق الشخصية قاعدة يجب أن يعتبر بها الحكام وهي أن الأفراد أحرار في الفكر مطلقا وفي الفعل ما لم يخالف القانون الاجتماعي. ويستطرد أيضا في وظائف الحكومة عن طريق طرح أسئلة جوهرية عن ماهيتها وماهية الوظائف التي يجب أن تضطلع بها كمبحث وظائف الحكومة وهل هي إدارة لشؤون الأمة حسب الرأي والاجتهاد أو هي مقيدة بقانون موافق لرغائب الأمة وإن خالف الأصلح. ويذكر أيضا مبحث طاعة الأمة للحكومة ومداخلها وفحوى الطاعة من منظور سياسي ديني.  وينتقل أيضا إلى مبحث ما اصطلح عليه في كتابه المراقبة على الحكومة أو ما يسميه أهل الاختصاص الآن " المسائلة" وهي في مفهومها العام تمكين الرعية  وخلق آليات موضوعية لصالحها  في حق محاسبة الحكومة على نشاطاتها التي تزاولها بدون تغييب أو تظليل لهذا الحق.
ولعل لب الكتاب ونقطته العملية هي ما سنذكره الآن وهي  القواعد والطرق الي يقترحها الكواكبي والتي من شأنها أن ترفع حاجب الاستبداد عن الرعية ومن أصيب به. ويعدد هنا ثلاث قواعد أساسية تساهم في دحض الاستبداد و أسبابه  حيث يذكرنا أولا  بأن الأمة التي لا يشعر كلها أو أكثرها بآلام الاستبداد لا تستحق الحرية لأنها أصلا طالبة للتسفل ولو أعطيت الترقي لتألمت كما سلف الذكر أو على لسان المتنبي: من يهن يسهل الهوان عليه… وما لجرح بميت إيلام. وقد  قام الكواكبي بتوصيف حال هذه الأمة غير المستحقة للحرية: "
                                                       إن الأمة التي ضربت عليها الذلة والمسكنة وتوالت على ذلك القرون والبطون، تصير تلك الأمة سافلة الطباع حسب ما سبق تفصيله في الأبحاث السالفة، حتى إنها تصير كالبهائم، أو دون البهائم، لا تسأل عن الحرية، ولا تلتمس العدالة، ولا تعرف للاستقلال قيمة، أو للنظام مزية، ولا ترى لها في الحياة وظيفة غير التابعية للغالب عليها، أحسن أو أساء على حد سواء، وقد تنقم على المستبد نادرا ولكن طلبا للانتقام من شخصه لا طلبا للخلاص من الاستبداد، فلا تستفيد شيئا إنما تستبدل مرضا بمرض كمغص بصداع. وقد تقاوم المستبد بسوق مستبد آخر تتوسم فيه أنه أقوى شوكة من المستبد الأول، فإذا نجحت لا يغسل هذا السائق يديه إلا بماء الاستبداد، فلا تستفيد ايضا شيئا، إنما تستبدل مرضا مزمنا بمرض أحد، وربما تنال الحرية عفوا، فكذلك لا تستفيد منها شيئا لأنها لا تعرف طعمها فلا تهتم بحفظها، فلا تلبث الحرية أن تنقلب إلى فوضى، وهي إلى استبداد مشوش أشد وطأة كالمريض إذا انتكس. ولهذا قرر الحكماء أن الحرية التي تنفع الأمة هي التي تحصل عليها بعد الاستعداد لقبولها،  و أما التي تحصل عليها على أثر ثورة حمقاء فقلما تفيد شيئا، لأن الثورة  غالبا تكتفي بقطع شجرة الاستبداد ولا تقتلع جذورها، فلا تلبث أن تنبت وتنمو وتعود أقوى مما كانت أولا.
والقاعدة الثانية للتخلص من الاستبداد هو أنه لا يقاوم بالشدة وإنما يقاوم باللين والتدرج ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد دعى قومه بالتدرج، وكانت العديد من الأحكام تنزل بالتدرج كأحكام الصلاة وشرب الخمر وغيرها، كون الطبيعة البشرية لا تتقبل ما يخالف طبيعتها لو عرض عليها جملة وإنما تقبله إذا تم عرضه على مراحل حتى تتعود على ما استجد من هذا الأمر إلى أن تصبح مستعدة للتغيير. والمستبدون لا يقاومون ولا يجابهون بالمواجهة كونهم تغلغلوا في عروق المجتمع واجتثاثهم يؤدي لا محالة إلى فساد أكثر منه إلى صلاح. والقاعدة الثالثة والأخيرة للتخلص من الاستبداد هو إيجاد البدائل التي ستوضع مكان الاستبداد قبل البدء أصلا في مقاومته وإلا لسيؤول حال الأمة  إلى أمة لا تشعر بآلام الاستبداد وبالتالي فحقها في الحرية يكون لاغيا.

الخاتمة

لقد حاول الكواكبي في كتابه هذا التعبير عما كان يعانيه المجتمع أثناء فترته من استبداد جلي وخفي، وطاعة عمياء بعباءة العلم والدين،وقد كان توصيفه لماهية الاستبداد وأشكاله وأسبابه دقيقا، واكتفى في آخر كتابه بعرض خطوط عريضة يستدل بها الباحثون عن الحرية في رحلتهم الشاقة للتخلص من الاستبداد والمستبدين.